26
ابريل
2019
الله ليس سلعة في السياسة...
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 26

عشتار الاخبارية _ الشيخ الاستاذ عز الدين البغدادي


الله غايتنا، تطبيق الشريعة هدفنا، رضا الله امنيتنا.... كلمات سمعناها ونسمعها لا تعبر عن فكرة سياسية بقدر ما هي محاولة للسطو على الدين. حاول هؤلاء أن يستغلوا بعض المفردات التي تحمـل القدسية ليزوّق بها الجرائم من خلال تنظير ينطلي على السذَّج من المتدينين. لقد انكر ابو ذر على معاوية حينما قال: هذا المال مال الله، قال له: ليس هذا مال الله بل مال الشعب، وهو للشعب... أدرك أن الرجل يحاول أن يستغل اسم الله ليسرق. قال له: ما يدعوك إلى أن تسمي مالَ المسلمين مالَ الله؟ فقـال معاوية: ألسنا عباد الله، والمال ماله والخلقُ خلقه والأمر أمره؟ قال: فلا تقُلْه، قال: فإني لا أقول أنه ليس لله، ولكن سأقول مال المسلمين.…..

وهذا يعني أن أبا ذر فهم المقصود من طرح معاوية فأراد أن ينزه لفظ الجلالة عـن مثل هذا الطرح الذي أريد به أن يسلب عن الناس ما يستحقونه، لأنه ليس ماله بل مال الله، وهو خليفة الله، فيكون هو المتصرف به فقط.

وهذا الطرح يذكر بموقف مماثل، فقد روي أنه بعد واقعة الطف سأل ابن زياد الامام السجاد: من أنت؟ قال: أنا عليّ بن الحسين، قال: أليس قد قتل الله عليَّ بن الحسين؟ قال: قد كان لي أخ يقال له: علي بن الحسين قتله الناس. قال: بل الله قتله، قال: ( اللهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا)

لقد فهم عليّ بن الحسين مقصد ابن زياد الذي أراد أن يعطي لقتل أهل البيت في يوم الطفّ مشروعية عندما نسب الفعل الى الله. إلا أن زين العابدين كان له بالمرصاد: يجب أن تسمي الأشياء بأسماءها.

متى يكتشف جماعة الاسلام السياسي كم هم متخلفون حتى بالقياس الى من عاش قبل 1400 سنة.


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان

استطلاع رأى

هل ينجح عادل عبدالمهدي في تشكيل حكومة تنال رضا الشعب ؟؟

3 صوت - 23 %

5 صوت - 38 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 13

أخبار
عداد الزوار
Flag Counter
تابعنا على اليوتيوب
Hello!
حالة الطقس
تصفح موقعنا القديم