29
مارس
2019
قاسم خلف جبر :- الأنسان الذي لازالت بصماته التربوية شاخصة للعيان حتى الان
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 107

 
 
قاسم خلف جبر :-
الأنسان الذي لازالت بصماته التربوية شاخصة للعيان حتى الان
قاسم خلف جبر السيد الجليل والوجه الاجتماعي الذي يعرفه اغلب اهالي مدينة الناصرية الانسان القادم من أقاصي أهوار الفهود حيث الأصالة العربية ومهبط الثقافة والادب التي نبتت مع جذور القصب والبردي فكانت نشأة الاستاذ التربوي الكبير هناك حينما أكمل دراسته المتوسطة ومن ثم تابع الدراسة الاعدادية في مدينةبغداد ليحط الرحال بعدها في معهد المعلمين لينخرط في سلك التعليم المهنة التي أنصهر فيها السيد قاسم وعشقها الى الحد الذي كما ينقل مقربون عنه أنه قصر في بعض واجباته وألتزاماته العائلية والعشائرية ليعمل في المجال التربوي معلماُ ومن ثم مدير لمدرسة أبتدائية وبعدها مارس العمل الأشرافي كمشرف تربوي وقبل أن يختتم حياته الوظيفية مديراُ لقسم الاشراف التربوي في المديرية العامة لتربية ذي قار فكانت له بصمات واضحه يشهد له فيها القاصي والداني وأبرز ملامح تلك المرحلة أنه لم يبني له أمبراطورية حزبية او عشائرية أو بيتية ولم يقرب ناس على حساب أخرين الا من خلال العمل وخلال تلك الفترة التي واجه بها مصاعب جمة واجهها بسعة الصدر ورجحان العقل والأيمان الذي لايتزعزع حتى أنغمس في تفاصيل العمل الى الحد الذي حفظ أسماء المدارس ومدراءها ومواقعها الجغرافية بل وحتى الالمام بالمدارس التي تحتاج الى تعزيز من حيث الملاك التعلمي  فشهدت تلك المرحلة استقراراُ نسبياُ في ملاكات المدارس الابتدائية رغم صعوبة المرحلة ورغم دوشة العمل فلم نرى السيد قاسم يوماُ عبوساٌ او قانطاٌ بل لاترى الا الوجه السمح والصدر الواسع الذي يستوعب جدال البعض وغيض الاخرين ومع هذا فقد خصص فسحة من الوقت للبحوث والدراسات التربوية في مجال عمله حتى ناهزت البحوث والدراسات التي انجزها عشرون بحثاٌ ودراسة تربوية وبعد نهاية المطاف الوظيفي ورغم تدهور الوضعي الصحي لأستاذنا الفاضل المربي قاسم خلف جبر فأنه ظل ضمن العمل والهم التربوي من خلال لقاءاته بزملاء العمل والمهنة ليتزودوا من خزين تجربته ما يسعفهم في مجال عملهم اضافة الى أنجازه عدد من الاصدارات
منها :- 1- التعليم قبل وفوق كل غض وحطيم . 2- ملامح تربوية . 3- القطوف التربوية الدانية . 4- اسس ومراحل التعليم . 5- المشرف التربوي ثقافة وتجربة واخلاق شعاره في الحياة هو الايثار وتفضيل المصلحة العامة على المصلحة الخاصة  الخاصة . • الدرس التدريبي في الحياة ))اتق شر من احسنت اليه . ((• الدرس الاضافي في الحياة )) التواصل والمتابعة التربوية .(( • الفرصة التربوية في الحياة )) معاتبة النفس وردعها عن غيها . •(( الانتماء الروحي في الحياة )) يتجسد في العين والراء والالف والقاف))
أخيراٌ نقول العمر المديد والصحة الدائمة للمربي الفاضل والانسان صاحب الأكف البيضاء وصاحب القامة التي لم تنحني الالخالقها 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان

استطلاع رأى

هل ينجح عادل عبدالمهدي في تشكيل حكومة تنال رضا الشعب ؟؟

3 صوت - 23 %

5 صوت - 38 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 13

أخبار
عداد الزوار
Flag Counter
تابعنا على اليوتيوب
Hello!
حالة الطقس
تصفح موقعنا القديم