25
يناير
2019
فاطمة الزهراء (عليها السلام)النور الرباني المتألق/الجزء الثالث
نشر منذ 9 شهر - عدد المشاهدات : 330

فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث
---------------------------------
بقلم عبود مزهر الكرخي
ونستمر في بحثنا للتعرف على السيرة العطرة لمولاتنا وسيدتنا فاطمة الزهراء(عليها السلام) والتي كلما نغوص فيها نجد الكثير من المعاني والدلالات والتي هي كالدر والتي يجب على كل موالي ومسلم إن يقرأها ليستنبط كل الدروس من هذه السيرة العظيمة لسيدة نساء العالمين.
ونحن عندما نبحث في التاريخ ونستخلص كل الأمور المفيدة والإيجابية والتي هي مهمة لكي نعرف تاريخنا الذي شابه الكثير من التحريف والتزوير ومافيه من التدليس الشيء الكثير ولهذا نحن نقوم بمراجعة التاريخ ووضع النقاط على الحروف لكي نستخرج الزبدة والشيء الصحيح الخالي من كل أنواع الكذب والتدليس والتحريف والتي ما قصروا فيها من وعاظ السلاطين والكتاب من عبيد الدرهم والدينار وبتوجيه من حكامهم وفي مقدمتهم بني أمية وبني العباس.
وقد يقول الكثير أن هذا نبش للتاريخ ولاداعي له! ونحن نقول هذا ليس نبش للتاريخ بل هو استقراء له وتصحيح ما فيه من حوادث ومفاهيم خاطئة ونحن نقول أن القرآن وفي كتابه الكريم قد أستعرض حادثة فرعون والنبي موسى (ع) وكذلك قصة النبي يوسف وما جرى فيها والكثير من الأمور والتي ذكرها في محكم كتابه فهل هذا هو نبش للتاريخ أم هو قصص وعبرة وهذا مصداق لقوله سبحانه وتعالى{ لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }(1).
ثم من يأتي ويقول أنها امم من قبلنا ويستشهد بالقول { تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ }(2)وهذا غير صحيح لأن الأمم تلك وكما في التفسير هي قصص لأمم قد ذهبت وأمم من أديان أخرى وأمم اندثرت . ونحن نبحث في تاريخ امتنا ونصحح ما به من اعوجاج وما شابه وكما قلنا من تدليس لنضع النقاط على الحروف ولهذا نحن نبحث في هذه الأمور والخاصة بأهل بيت النبوة(سلام الله عليهم أجمعين) والذين نالوا ما نالهم من هذا الظلم الذي ذكرناه الشيء الكثير وبشكل لايصدقه العقل والمنطق. ومن هنا كان حجم التزوير والتحريف كبيراً وبالذات مانال به حصة كبيرة الزهراء(ع) ومن خلال جزئنا هذا من مقالنا البحثي نثبت وبالحجة القاطعة أن السيدة فاطمة(ع)كانت الأبنة الوحيدة لأمها سيدتي ومولاتي خديجة الكبرى(ع)وان الرسول الأعظم محمد(ص) تزوجها وهي باكر وعكس مايدعية من كتاب المذاهب الأخرى والذين يدعون أنها كانت متزوجة وأنه أنجبت منه أيضاً زينب ورقية وهؤلاء الكتاب والمؤرخين يكتبون للنيل من الحضرة النبوية الشريفة ارضاء للحكام من بنو أمية وبنو العباس ومن لف لفهم وهذا قد كتبت هذا الجزء من مقال سابق ولكن أقتطعه في هذا الجزء للوقوف على الحقيقة الكاملة.
ولنورد هذا الأمر كدليل على كلامنا وهو ما يخص سيدتي ومولاتي خديجة الكبرى(ع) وهل كانت عذراء أم هي متزوجة من قبل ولنورد الحادثة كما هي ومن خلال الكثير من الكتاب من اغلب المذاهب يذكرون أن السيدة خديجة هي لم تتزوج من قبل وإنها كانت عذراء ليصل الأمر أن بنات الرسول وهي زينب وأم كلثوم هي ربائب لنبينا الأكرم محمد(ص) وهذا التفسير أوردناه إليكم لأنه أبضاً يخص سيدتنا فاطمة الزهراء باعتبارها وحسب هذا التفسير هي الابنة الوحيدة لنبينا الأكرم محمد(ص) والذي سوف تقرؤونه وكما يلي :
هل تزوجت خديجة بأحد قبل النبي (صلى الله عليه وآله) ؟ !
" ثم إنه قد قيل : إنه ( صلى الله عليه وآله) لم يتزوج بكرا غير عائشة, وأما خديجة, فيقولون : إنها قد تزوجت قبله ( صلى الله عليه وآله) برجلين, ولها منهما بعض الأولاد . وهما عتيق بن عائذ بن عبد الله المخزومي, وأبو هالة التميمي . أما نحن فنقول : إننا نشك في دعواهم تلك, ونحتمل جدا أن يكون كثير مما يقال في هذا الموضوع قد صنعته يد السياسة . ولا نريد أن نسهب في الكلام عن اختلافهم في اسم أبي هالة, هل هو النباش بن زرارة أو عكسه, أو هند, أو مالك, وهل هو صحابي أولا . وهل تزوجته قبل عتيق . أو تزوجت عتيقا قبله . ولا في كون هند الذي ولدته خديجة هو ابن هذا الزوج أو ذاك, فإن كان ابن عتيق, فهو أنثى وإلا فهو ذكر . وأنه هل قتل مع علي في حرب الجمل, أو مات بالطاعون بالبصرة(3)
لا نريد أن نطيل بذلك, وإنما نكتفي بتسجيل الملاحظات التالية :
أولا : قال ابن شهرآشوب : ( وروى أحمد البلاذري, وأبو القاسم الكوفي في كتابيهما, والمرتضى في الشافي, وأبو جعفر في التلخيص : أن النبي (صلى الله عليه وآله) تزوج بها, وكانت عذراء . يؤكد ذلك ما ذكر في كتابي الأنوار والبدع : أن رقية وزينب كانتا ابنتي هالة أخت خديجة . يؤكد ذلك ما ذكر في كتابي الأنوار والبدع: أن رقية وزينب كانت ابنتي هالة أخت خديجة (4).
ومن حديث لأبن نافع مع أبن عمر نقتطع هذا الجزء المهم وهو " ...قال: فما قولك في علي وعثمان؟ قال: أما عثمان فكان الله عفا عنه، وأما أنتم فكرهتم أن تعفوا عنه، وأما علي فابن عم رسول الله (ص) وختنه، وأشار بيده فقال: هذا بيته حيث ترون). انتهى(5).
يقصد ابن عمر بإشارته إلى بيت علي أنه كان مع النبي صلى الله عليه وآله، ويلاحظ أنه ذكر أن عليا عليه السلام ختن النبي صلى الله عليه وآله أي صهره على ابنته ولم يذكر ذلك لعثمان، مما يشير إلى أنه صهره على ربيبته!
ثانيا : قال أبو القاسم الكوفي : " إن الإجماع من الخاص والعام، من أهل الانال ( الآثار ظ ) ونقلة الأخبار, على أنه لم يبق من أشراف قريش, ومن ساداتهم وذوي النجدة منهم, إلا من خطب خديجة, ورام تزويجها, فامتنعت على جميعهم من ذلك, فلما تزوجها رسول الله (صلى الله عليه وآله) غضب عليها نساء قريش وهجر

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان

استطلاع رأى

هل ينجح عادل عبدالمهدي في تشكيل حكومة تنال رضا الشعب ؟؟

3 صوت - 23 %

5 صوت - 38 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 13

أخبار
عداد الزوار
Flag Counter
تابعنا على اليوتيوب
Hello!
حالة الطقس
تصفح موقعنا القديم