30
نوفمبر
2018
نوجين مصطفى: لاجئة كوردية أصبحت انموذجاً ملهماً للملايين
نشر منذ 6 شهر - عدد المشاهدات : 145

وكالة عشتار | لم تكن نوجين مصطفى ذات الـ 19 ربيعاً، تتخيل أن تتحول حياتها إلى كتاب في يوم ما، وأن تطلب دور النشر حول العالم ترجمته إلى 13 لغة عالمية، وأن تغزو صورها القنوات التلفزيونية العالمية والمواقع الأخبارية، وأن تقف أمام جمهور واسع لتروي تجربتها في أكبر وأشهر البرامج العالمية، وكذلك المنظمات العالمية مثل "منظمة هيومن رايتس واتش" و"الاتحاد الأوروبي".

وكل هذا ليس بلغتها الأم بل بالإنجليزية، التي طورتها بنفسها دون الذهاب إلى مدرسة في حياتها، حيث اختيرت ضمن قائمة بي بي سي لأكثر " 100 امرأة" تأثيراً وإلهاماً حول العالم لعام 2018.

تعلُّم ذاتي
عندما تتحدث نوجين، الفتاة الكوردية من بلدة كوباني في شمالي سوريا والتي دُمر ثلثاها من قبل تنظيم داعش عام 2014، عن حياتها التي قضتها في حلب، تحاول إضفاء مسحة من الفرح والتفاؤل على حديثها المليء بالألم الممزوج بالتحدي والابتسامة، لتبعث التفاؤل والإرادة في قلوب الناس.

نوجين مصطفى عندما كانت طفلة
لم تكن نوجين قادرة على اللعب مع الأطفال بسبب إعاقتها في قدميها، وكان تواصلها مع العالم الخارجي من خلال شرفتها في الطابق الخامس في حي الشيخ مقصود في مدينة حلب.
تقول نوجين عن بداية تعلمها الإنجليزية: "في البداية، علمني إخوتي الأحرف وقراءة بعض الكلمات، وبعد فترة ليست بطويلة، طورت لغتي بنفسي عن طريق مشاهدة وثائقيات بي بي سي، والبرامج العلمية. كما كنت أتابع مسلسلي المفضل - Days of our lives - الأمريكي، الذي ساعدني على تعلّم المحادثة، ثم أخذت أقرأ القصص القصيرة والروايات فالكتب العلمية لعلماء مهمين مثل أنشتاين".

وسهّل توفر الانترنت أحياناً عليها التعلّم، فقد كانت تستخدم محرك البحث غوغل للبحث عن أي معلومات أو مقالات أو إرشادات. ساعدها ذلك على إتقان اللغة وعلى التثقيف الذاتي باللغة الانجليزية والعربية إلى جانب لغتها الأم الكوردية.

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان

استطلاع رأى

هل ينجح عادل عبدالمهدي في تشكيل حكومة تنال رضا الشعب ؟؟

3 صوت - 23 %

5 صوت - 38 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 13

أخبار
عداد الزوار
Flag Counter
تابعنا على اليوتيوب
Hello!
حالة الطقس
تصفح موقعنا القديم